الرئيسية » الافتتاحية » يوم دراسي خاص بسلك تكوين الأطر الإدارية بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين ببني ملال

يوم دراسي خاص بسلك تكوين الأطر الإدارية بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين ببني ملال

اعداد: لحسن الصديق/ محمد أبحير

انعقد بالمقر الرئيس للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ببني ملال يوم دراسي خاص بسلك تكوين الأطر الإدارية يومه الأربعاء 22 فبراير 2017 ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا، برئاسة السيد رئيس المركز، وحضور السادة المديرين المساعدين لكل من المقر الرئيسي وفرعي خنيفرة وخريبكة وأعضاء اللجنة البيداغوجية للمركز ورؤساء الشعب و الأقطاب.

وقد افتتح اللقاء مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ببني ملال السيد أحمد دكار الذي رحب بالحاضرين، وبعد التداول بشأن نتائج الأسدوس الأول، استمع الحضور لأربعة عروض كالتالي:

العرض الأول: قدمه السيد مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ببني ملال تناول خلاله حيثيات إحداث هذا السلك ومختلف المراحل التي مر بها وطنيا وجهويا (التجريب، التعميم)، والتي عكست وعي الوزارة بأهمية ومركزية إطار الإدارة التربوية في المؤسسات العمومية. كما توقف عند مرتكزات هذا المشروع ومرجعياته (مرجعيات التكوين، مرجعيات الكفايات، مرجعيات التقويم ) .

العرض الثاني: قدمه منسق سلك الإدارة التربوية الأستاذ فريد العماري الذي فصل القول في ثلاثة محاور أساسية هي: التكوين النظري والتداريب العملية والأنشطة الموازية. وقد قدم للمجلس تقريرا مفصلا عن الأسدوس الأول وأثار مجموعة من الصعوبات والتي تحتاج الى تكافل الجهود من قبل كل المكونين.

العرض الثالث : قدمه الأستاذ المهدي لعرج ، حيث عرض قراءة تحليلية لدليل التداريب الميدانية ، من خلال التوقف عند الهدف العام من هذا السلك والذي يتمثل في الرفع من القدرة التدبيرية للأطر الإدارية كما تناول أهدافه الخاصة وهي :

تمفصل التكوين بين المركز والمؤسسات

الاكتساب التدريجي للكفايات

التعرف على خصوصيات المؤسسات ومتطلبات تدبيرها

ممارسة البعد التبصري للوضعيات المهنية.

العرض الرابع: في سياق مواكبة المستجدات البيداغوجية على إثر انجاز الوزارة لعدة بيداغوجية خاصة بالاقسام المشتركة، قدمت الأستاذة نادية فاضل وفيه عرفت بالعدة وأهدافها والسياق العام للمشروع ومرجعياته وغيرها من المحاور. كما ذكرت الأستاذة أن هذا المشروع الذي أنجز من لدن وزارة التربية الوطنية ومنظمة اليونسف والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يهدف الى توفير عدة موحدة تراعي التقارب في ا

لبرامج : (الأول والثاني) و(الثالث والرابع) و ( الخامس والسادس) من أجل دعم الانصاف في التعلمات داخل الأقسام المشتركة. ويعرف المشروع مشاركة قيادة وطنية وجهوية كما يتضمن مجموعة من الوثائق (دليل الأستاذ وكراسات التلميذ). اما فيما يخص منجزات المشروع فتتمثل في عدة بيداغوجية ومقاطع تعليمية ودلائل منهجية وقد تم تجريب المشروع على مستوى أكاديميات : سوسماسة ومراكشأسفي وجهة الشرق.

وبعد مناقشة العروض والاستماع إلى الملاحظات والاقتراحات، انتقل الحضور إلى مناقشة آليات تأطير البحث التدخلي والمشروع الشخصي، إذ تم اقتراح تدريس مجزوءة منهجية البحث لفائدة طلبة سلك الإدارة التربوية. كما تمت المصادقة على الجدولة السنوية و الأسبوعية الخاصة بالأسدوس الثاني من سلك الإدارة التربوية ، علاوة على تقديم المقترحات بخصوص مشروع مقرر التكوين الخاص بالأطر الإدارية . وقد تم اقتراح تشكيل لجينات يعهد إليها بدراسة حاجيات سلك الإدارة التربوية من جهة، إضافة إلى تسطير برنامج الأنشطة الموازية في الأسدوس الثاني من جهة ثانية

و في ختام الجمع شكر السيد مديرالمركزالجهوي لمهن التربية و التكوين كل الحاضرين، نمنوها بمجهوداتهم و توضيحاتهم من أجل الرقي بالمنطومة التربوية ببلادنا.


عدد القراء: 358 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*