الرئيسية » مظالم الناس » ضحية طلقة نارية غادرة يطالب بإنصافه

ضحية طلقة نارية غادرة يطالب بإنصافه

يقطن لحسن اوجديع بمنطقة ايت تمجوط التابعة لجماعة تاكلفت بإقليم أزيلال وهو أب لستة أبناء ، تجاوز عمره الحقيقي التسعة وسبعون سنة أما العمر الموثق في البطاقة الوطنية فهو التسعة وخمسون عاما .

بتاريخ 1974.10.06 تعرض السيد لحسن لطلقة نارية وهو يحمل كيسين من الفحم الخشبي (الفاخر) متجها لمدينة بني ملال لبيعه والحصول على دراهم معدودات لإعالة عائلته انذاك. فأصيب على مستوى العينين من طرف حارس الغابة ”ق.م” الذي كان يقوم بجولة بمنطقة تابعة لجماعة فم العنصر بإقليم بني ملال في مجال جغرافي غير تابع لنقطة عمله حسب تصريح الضحية، ليتم نقل الضحية على وجه السرعة من مستشفى بني ملال إلى مستشفى 20 غشت بالدار البيضاء ليكتشف بعدها انه اصبح كفيفا لا يقدر على شيء،وكل ذلك بسبب كيلوغرامات من الفحم،في حين أن الغابات تستنزف في واضحة النهار ويحمل خشبها بالأطنان على متن الشاحنات من طرف مسؤولين حلال عليهم ما حرم على الطبقة الكادحة.

وبعد لجوئ السيد لحسن أوجديع للقضاء طلب بتعويض مادي ومعنوي قدره 200000 درهم، الشيئ الذي اعتبرته المحكمة الابتدائية بني ملال تعويضا مبالغا فيه جدا،حسب ما جاء في قرار الحكم المسجل تحت رقم 481 بتاريخ 1977.12.29،وقضت بصرف تعويض لا يتجاوز 60000 درهم، مما اعتبره الضحية لحسن مبلغ هزيل جدا، كما ان تلك المساعدات التي يقدم الملك إلى الفقراء لا يصله منها شيء،وحتى الدقيق المدعم استفاد منه مرتين ثم انقطع بعد ذلك، وطالب السيد لحسن من جلالة الملك والمسؤولين للنظر في حالته ومنحه تعويض شهري أو الاستفادة من مأذونية لإعالة أفراد أسترته المكونة من ستة أفراد،والتي تعيش على مساعدات وعطف المحسنين،

فيديو:


عدد القراء: 313 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*