الرئيسية » التعليم » مهزلة وقضية تثير الضحك تلك هي لجن مقابلة الانتقاء النهائي لشغل منصب رئيس مصلحة بأكاديمية التعليم باكادير

مهزلة وقضية تثير الضحك تلك هي لجن مقابلة الانتقاء النهائي لشغل منصب رئيس مصلحة بأكاديمية التعليم باكادير

محمد الرباطي

أثار موضوع اجتياز مقابلة الانتقاء النهائي لشغل منصب رئيس مصلحة بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة سوس ماسة يوم الجمعة 21 يوليوز 2017 في صفوف المترشحين و متتبعين لهذه العملية الكثير من القيل والقال، وبدا واضحا منذ بداية الإعلان عن قرار الترشيح لشغل منصب رئيس مصلحة بأكاديمية التعليم هذه والمديريات الإقليمية التابعة لها أن الأمور تسير في اتجاه بعيد كل البعد عن الواقعية والموضوعية، وأنه لا مكانة لتكريس ما ينص عليه الدستور من مبادئ تكافؤ الفرص على أساس الاستحقاق والشفافية والمساواة، واعتماد المنهجية التي تم تبنيها بالنسبة للإدارات العمومية بموجب مقتضيات المرسوم رقم 681-11-2 الصادر في 15 نونبر 2011 في شأن كيفيات تعيين رؤساء الأقسام ورؤساء المصالح بالإدارات العمومية.

وتفيد مصادر مطلعة بأن يوم أمس الجمعة تشكلت ثلاث لجن، الأولى: تتضمن المركز الجهوي للتوجيه الخصوصي، مصلحة الإشراف على مؤسسات التعليم الأولي والتعليم المدرسي الخصوصي، المركز الجهوي للامتحانات، ومصلحة الإحصاء والدراسات، والثانية: الوحدة الجهوية للافتحاص، مصلحة المشتريات والصفقات، مصلحة البناءات والتجهيز والتهيئة والممتلكات،مصلحة الميزانية والمحاسبة، ومصلحة الدعم الاجتماعي، وأما الثالثة: مصلحة الشؤون القانونية والشراكة، مصلحة تدبير المسار المهني والارتقاء بالموارد البشرية، مصلحة التواصل وتتبع أشغال المجلس الإداري، ومصلحة التدبير التوقعي للموارد البشرية وإعادة الانتشار.

وأفادت مصادر مطلعة أخرى أن تشكيل اللجان الثلاث يخالف تماما مقتضيات المادة التاسعة(9) من المرسوم المذكور أعلاه، إذ لم يكن من بين أعضاء هذه اللجان أي امرأة، وأن اللجنة الثالثة والتي تشكلت من المكلف بتسيير أكاديمية التعليم( انتهت ولايته )، أستاذ جامعي بكلية الحقوق، ورئيس قسم الشؤون التربوية، بالإضافة إلى غياب امرأة في تشكيلتها، هناك كذلك غياب مسؤول عن الموارد البشرية أو من يقوم مقامه.

وفي سياق متصل انكشف يوم مقابلة الانتقاء النهائي أمام جل المترشحين مشهد يثير الدهشة والاستغراب ويطرح أكثر من تساؤل، فعدد كثير من أعضاء اللجان الثلاث بعيدين كل البعد عن مهام المنصب المطلوب شغله، وعلى سبيل المثال رئيس وعضو اللجنة الثالثة، حيث الأول رئيس قسم التخطيط والثاني رئيس قسم الشؤون التربوية نظرا لمهامهما واختصاصهما كان من المفروض تواجدهما باللجنة الأولى، ورئيس اللجنة الثانية كرئيس قسم الموارد البشرية كان من المفروض تواجده باللجنة الثالثة، و….، كما أن اللجنة الثالثة استقبلت ستة وعشرون (26) مرشحا في نفس اليوم،  ليبقى السؤال كم هو متوسط المدة التي تم فيها مقابلة المترشح الواحد؟

وكانت مصادر عدة قد كشفت عن الخرق السافر لمقتضيات المادة 11 من مرسوم يتعلق بمسطرة التعيين في المناصب العليا التي يتم التداول في شأن التعيين فيها في مجلس الحكومة، وقد أكدت على عدم قانونية تمديد التكليف بتسيير شؤون أكاديمية سوس ماسة، مساءلة في نفس الوقت عن تجاهل كل من رئيس الحكومة ووزير التعليم عن وضعية أكاديمية سوس ماسة غير القانونية والقرارات والتصرفات الإدارية المتخذة في ظل هذه الوضعية،وأنه لا توجد أي ظروف استثنائية كحالة الضرورة حتى تتم مخالفة والخروج عن مقتضيات مبدأ المشروعية المتعارف عليها في الظروف العادية، وكيف ستواجه المصالح المركزية للوزارة وهذه الأكاديمية رفع مجموعة من دعاوى الإلغاء التي تزداد يوما عن يوم لعيب عدم الاختصاص.

وقالت مصادر نقابية أن هناك “تخوف وقلق” يسبق الإعلان عن نتائج هذه المقابلات، مشيرة إلى فقدان الثقة في كفاءة ونزاهة بعض أعضاء بعض هذه اللجان، إذا ما تم الإدراك أن قبل المقابلة كان قد حسم الأمر بوضع  المحظوظين المتفوقين على المقاس تماما.

عدد القراء: 87 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*