الرئيسية » كتاب الموقع » سلاسل جبلية ساحرة، لم نكن نعرفها لولا الأجانب

سلاسل جبلية ساحرة، لم نكن نعرفها لولا الأجانب

في اتجاه مدينة جبلية معروفة باللوز والجوز والتفاح، وغلال أخرى تتفضل بها فصول السنة على السكان. من طريق عروس الأطلس الكبير بني ملال، نتجه صوبها منحازين يسارا تاركين الطريق المؤدية إلى مراكش على اليمين، فيبدأ المسير في اتجاه المدينة المقصودة، إنها أزيلال، المدينة التي ما إن ذكرت إلا وتحمل في نفوس ذاكريها مشاعر مختلفة، فتارة الإحساس تجاه أناسها بالقوة والشجاعة والرجولة والكرم والبساطة، وتارة أخرى بالدونية والقحط والتهميش والفقر والجهل والتخلف والفظاظة، وكأن تلك الثنائية العجيبة مستوحاة من عمق ثنائية طبيعتها، فمشاعر الزهو والصفاء وخلابة المناظر وجمال الطبيعة أحيانا، ومشاعر الوعورة والقسوة والبرودة أحيانا أخرى.

      هنا لا يتسع المقام للمقال أن نفصل في وصف مجال المدينة، تاريخيا وجغرافيا وثقافيا وعلميا واقتصاديا وسياسيا…إلخ. لكن حسبنا أن نخصص الحديث عن سلسلة من بعض مناطق جبالها، التي تترك آثارا كبيرة المعاني، سواء عند من يسمع عنها وسواء عند من يراها في صور أو مقاطع مرئية، و بالخصوص عند من يزورها ويعاينها، إذ “ليس كمن رأى كمن سمع” كما قالها أحد علماء الأمة رحمه الله.

     حينما نشرع في تسلق الطرق الجبلية المؤدية إليها، إلا وتغمرنا أحاسيس من نوع آخر، أحدها تلك التي تشعرك بالبساطة والطيبوبة والبراءة والهناء، والابتعاد من صخب المدينة وملوثاتها بشتى الأنواع، وأخرى مناقضة لأختها ، حينما تشعر بالخطر والقنط والغربة والوحدة والبؤس. هي مشاعر تأتي تبعا على قالب لغز يصعب فك عناصره ببساطة، ويمتزج داخل هذين النوعين من المشاعر بشكل دراماتيكي محبك، خيط انفعالي ناظم ومثير، يستعصي على صاحبه أن يفهمه لحظة تبادل الأدوار، ولحظة الدوران في الطرق الملتوية، والتي غالبا  لا تكاد تنتهي حتى تصاب بـ”الدوار”.

بعد ساعات طوال، تصل إلى المسالك الطرقية من نوع آخر، وتضيق بك وسيلة النقل المزدوج المتاحة هناك، وتتسع  في عينيك الجبال والفجاج حتى صارت مداه، وأنت لا تدري إلى أين أنت ملقىً بنفسك من اختيارك؟ ولا تدري من تكون هذه الجبال في انتظارك؟

وإلى حين الوصول، لاتسطيع مقاومة إحساس تنهبه الشكوك، عندما تلتقي بالأجانب متسلقين تلك السلالم الموصلة إلى “الكنوز” الجبلية الساحرة هناك.  

أترى ما الذي يجعل الأجانب ـ باحثين وسياح ـ يتجشمون عناء السفر جوا وبرا وبحرا كي يصلوا لهذه السلاسل الجبلية ويستمتعون بها؟ أترى ما هذا الفضول العـلمي والسياحي والثقافي الذي يجعـلهم يصلون حد تعلم لغة ساكني هذه الجبال وبإتقان؟

إنها سلسلة “تاركديت” و”رات” الواقعة في حدود إقليم أزيلال وإقليم ورزازات. وللحديث الشيق عنها بقية.

   مــحـمد الحمداوي

طالب باحث ـ الرباط

عدد القراء: 35 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*