الرئيسية » الاخبارالمحلية » حارس معرض للمخاطر بمركز التكوين المهني بتاكزيرت يحرس الليل والنهار منذ سنة 2002

حارس معرض للمخاطر بمركز التكوين المهني بتاكزيرت يحرس الليل والنهار منذ سنة 2002

مصطفى خيار

حارس معرض للمخاطر بمركز التكوين المهني بتاكزيرت يحرس الليل والنهار منذ سنة 2002 ولم يتوصل بأجرته مدة 15 سنة بل 30 سنة حيث يحرص النهار ويضيف الليل كما أن أبناء المنطقة لم يستفيدوا من هذا المكرز المغلقة لأسباب مبهمة بعدما خصصت له مبالغ مالية هامة من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية حيث لتصبح عدد من جدرانه ومقراته مهدد بالسقوط بسبب الغش في في البناء كما سحبت الجهة المختصة عداد الكهرباء ليصبح دون كهرباء إضافة الى عداد الماء الصالح للشرب لولا مطالبت الحارس وإلحاحه على أحد الجمعيات التي قامت بإسترجاع الماء نظرا أنه يشرب منه ويقضي منه حاجياته الضرورية
وعندما طالب الحارس بمغادرة الحراسة نظرا أنه لم يتوصل بمستحقاته من سنة 2002 تم تهديده من طرف بعض المعنيين بالأمر في لقاء مع قائد قيادة تاكزيرت بتحمل مسؤولية ممتلكات الدولة المهمة الكائنة داخل المركز وذلك في لقاء بقائد قيادة تاكزيرت خلال إجتماعه بعدد من المعنيين بالأمر رفقة الحار الضحية مع العلم أن المركز مستهدف بالسرقة من طرف مجهولين حسب شهادات السكان مما يهدد حياة الحارس في أي وقت ولقد سبق أن حلت بعض الفرق الإجرامية لإقتحام المركز
وهنا يستنكر سكان المنطقة إغلاق هذا المركز الذي كان من المفروض أن يستفيد منه أبنائهم في منطقة تعاني العزلة والفقر والتعميش رغم أنها غنية بالمآثر التاريخية أهمها الكنوز كما يستنكرون التعسفات الصادرة في حق حارس مركز التكوين والظروف المزرية التي يعيشها
السؤال؛ كم القيمة المالية التي خصصت لتشييد هذا المركز من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومن المسؤول عن عن فشله وبأي سبب تم إغلاقه وأين هي المزانية المخصصة له، ومن المسؤول عن هذا الحارس الذي قضى 15 سنة من عمره دون أن يتوصل بمستحقاته الشهرية؟
وما محل وزارة التشغيل والشؤون الإجتماعية من الإعراب أمام ما تعرض له هذا الحارس من إستغلال وتهديد
وما محل جل الجهات المسؤولة من ولاية وعمالة والجهات العليا أمام هذه الأوضاع الخطيرة.
نطالب بفتح تحقيق عميق وشفاف في هذه الواقعة.

عدد القراء: 67 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*