الرئيسية » الاخبارالمحلية » بلاغ للجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول توقيف أعوان سلطة بسوق السبت.

بلاغ للجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول توقيف أعوان سلطة بسوق السبت.

مصطفى خيار

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

         فرع سوق السبت                                  

سوق السبت في: 16/12/2017

بــــلاغ

   توصل المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سوق السبت، بطلب مؤازرة من مجموعة من ” أعوان السلطة ” المحلية بسوق السبت، حول تعرضهم لقرارات العزل والتوقيف في حق ستة منهم من طرف باشوية سوق السبت والسلطات الإقليمية بالفقيه بن صالح يوم أمس الجمعة 15 دجنبر 2017 وذلك بسبب مطالبتهم بحقهم في الاستفادة من السكن الاجتماعي في إطار تأسيسهم وانخراطهم في ودادية سكنية، وهو ما رفضته السلطات المحلية والإقليمية ودفعها لإصدار هذه الإجراءات التعسفية في حقهم.

   وقد نظم المعنيون شكلا احتجاجيا سلميا أمام باشوية سوق السبت للمطالبة بالتراجع عن هذه القرارات التي ستكون لها عواقب وخيمة عن الحياة الاجتماعية للمعنيين وأسرهم.

   إن المكتب المحلي بسوق السبت وهو يقف على هذه الإجراءات السلطوية التي طالت ” أعوان السلطة ” في سابقة هي الأولى من نوعها يعلن للرأي العام ما يلي:

  • يعتبر هذه الإجراءات الإدارية تعسفية وغير قانونية لأنها لم تحترم المساطر والتشريعات الجاري بها العمل في هذا الإطار، بل ومرفوضة باعتبار الحق في الاحتجاج السلمي مكفول بمقتضى المواثيق الدولية لحقوق الإنسان وقانون الحريات العامة والدستور المغربيين.
  • يطالب السلطات الولائية و وزارة الداخلية بفتح تحقيق نزيه في النازلة حفاظا على كرامة وحقوق ضحايا القرارات التعسفية مع ترتيب الجزاءات على خارقي القانون.
  • يدين تصاعد خروقات حقوق الإنسان التي تنهجها السلطات المحلية بسوق السبت في حق المواطنين المطالبين بحقوقهم المشروعة في الوقت الذي يتغاضى في المسؤولون عن الفساد المستشري.

عن المكتب المحلي

عدد القراء: 83 | قراء اليوم: 2

تعليق واحد

  1. انها افعال الباشا هو ما فتئ ايضا ان يمرر تعليماته لاحد الامة بالحسنية للهجوم على رجال التعليم بالحي ايام الجمعة حيث نسب كل اسباب العنف للتلميد ثم الاب ثم الاستاد في تناقض لتحليله للموضوع ومفشيا سرا اداريا الا وهو التوبيخات لاساتدة الساعات الاضافية ترى هل ادارة الخوارزمي نسقت معه في الموضوع ام ان سيده الباشا هو من زو ده بالمعلومة السرية و تتساءل الساكنة لمادا لم يتحدث عن دور الدولة في تردي اوضاع التعليم او لان ابناءه في الخصوصي مجانا الخ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*